الوجود الفرنسي في الخليج العربي. The French presence in the Arabian Gulf.

بدأت أولى المحاولات الفرنسية للاتجار مع الشرق عام 1601 م ، حين قام بعض المغامرين الفرنسيين بقيادة فرانسوا بيرارد دي لافال من ميناء سانت مالو St Malo إلى الشرق عبر طريق رأس الرجاء الصالح ، وانتهت تلك الرحلة بارتطام السفينة الفرنسية بصخور ناتئة بالقرب من جزرالمالديف ،عند سواحل الهند الجنوبية ،وفي عام 1604 م تأسست شركة الهند الشرقية ،وكانت الشركة ضعيفة فلم تتمكن أن تفتح لفرنسا أية سياسة فعالة في بلاد الشرق.
وقد اهتمت فرنسا بمنطقة الخليج فيما بعد ،حيث ركزت اهتمامها على مدينتي مسقط والبصرة لكن تحقيق شيء من ذلك لم يتم ، وحاولت فرنسا بدلاً من ذلك الحصول في عام 1685 م على إذن من سلطان عمان لتأسيس وكالة في مدينة مسقط من دون جدوى.
ويمكن القول أن دور فرنسا التجاري والسياسي كان محدوداً في منطقة الخليج، وكانت هناك مقاومة لتدخلاتهم من قبل الإنجليز والهولنديين.
عادت فرنسا لتنشيط سياستها في الخليج في مطلع القرن الثامن عشر،من خلال تعزيزعلاقاتها التجارية مع الفرس ، ” جرت في نهاية عهد لويس الرابع عشراتصالات مباشرة بين فارس وفرنسا ، وأرسل الشاه أحد مبعوثيه إلى باريس سنة 1708 م، وكان الهدف من وراء ذلك التعاون بين البلدين ضد قوة عُمان العربية النامية ، ونتيجة لتزايد نشاط عرب عُمان البحري في عهد سلطان بن سيف بن ثاني (1711-1718م) ولفشل الشاه في الحصول على المساعدة البحرية من الإنجليز والهولنديين ، قررالشاه الالتجاء إلى فرنسا ، وعقد معاهدة معها جرى التصديق عليها في مايو 1722م ، وتضمنت حلفاً ضد العرب العمانيين ، مقابل إعفاء الفرنسيين من دفع الرسوم الجمركية.
واشتدت المنافسة خلال السنوات التالية بين الفرنسيين والإنكليز ،وتعرض الإنكليزإلى ضربة قوية في أواخر سنة 1759 على أيدي الفرنسيين ، حينما دمروا مركزهم في بندر عباس .
وبعد الثورة الفرنسية تزايدت رغبة فرنسا في توسيع مناطق نفوذها في الخليج ،فأخذت هجمات الفرنسيين تزداد شدة على السفن الإنكليزية في أرجاء المحيط الهندي .
وبحملة نابليون على مصر دخل التنافس الإنجليزي الفرنسي في المحيط الهندي والخليج العربي طوراً جديداً حيث دأبت فرنسا على ضرب إنجلترا في الهند ، وجهدت إنكلترا لتثبيت أرجحيتها في المنطقة ضد النفوذ الفرنسي حتى لا تضار مصالحها “إلا أن النفوذ الفرنسي في منطقة الخليج العربي كان محدودا مقارنة بنفوذ الدول الأخرى وخاصة البرتغال وبريطانيا “.
المراجع
– – فؤاد طارق العميدي ، التفوق التجاري الهولندي في الخليج العربي ،جامعة بابل يونيو 2011م ص 4.
– ستار علك عبد الكاظم الطفيلي – تاريخ الخليج العربي المعاصر – المرجع السابق ص 4 .م..
– .الطفيلي ستار علك ،محاضرات في تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر جامعة بابل ،20 أكتوبر 2014م.
– نتاليا نيكولايفنا تومانوفيتش، الدول الأوروبية في الخليج العربي من القرن السادس عشر إلى القرن التاسع عشر، ترجمة: سمير – – نجم الدين سطاس ،مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث- دبي، سنة 2006م,، ص 27.
– ستار علك عبد الكاظم الطفيلي ، مرجع سابق ص 8 .م.
– فؤاد طارق العميدي ، قيام اسرة اليعاربة في الخليج العربي ،جامعة بابل ، ديسمبر 2010 م ،ص 33.
SHIHAB MOHAMED ABDULSALAM DEVELOPMENT STRATEGY FOR THE UNITED ARAB EMIRATES ENGLAND, UNITED KINGDOM- 1995.-p.56. p.59.

.

Close Bitnami banner
Bitnami