تطور انعقاد مؤتمرات القمة العربية. حتى عام 2019
The development of holding Arab summit conferences. Until 2019

نصت المادة الثالثة من ميثاق جامعة الدول العربية على أن مجلس الجامعة هو أعلى هيئة فيها، دون أن تحدد مستوى التمثيل في المجلس، ولذا فإن مؤتمرات القمة العربية قد تمت في ظل نظام الجامعة ، وهي بمثابة دورات غير عادية لمجلس الجامعة على مستوى الرؤساء والملوك أو مندوبيهم، ويمكن تحديد مؤتمرات القمة التي انعقدت كالتالي:
1 ـ انعقد مؤتمر القمة الأول عام 1964م في مدينة إنشاص بمصر ، حيث اجتمع القادة العرب لبحث التدابير الكفيلة بإحباط محاولة الحركة الصهيونية للاستيلاء الفعلي على فلسطين.
2 ـ انعقد مؤتمر القمة كظاهرة متكررة في 13 كانون الثاني/ يناير 1964م في القاهرة، بدعوة من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لبحث موضوع قيام إسرائيل بتحويل مجرى نهر الأردن، واتخذ مجموعة من القرارات.
3 ـ انعقد المؤتمر الثاني في صيف 1964م في مدينة الإسكندرية بتاريخ 5 أيلول/ سبتمبر 1964م واتخذ مجموعة من القرارات الجديدة استهدفت تنقية الأجواء العربية.
4 ـ انعقد المؤتمر الثالث بتاريخ 29 آب/ أغسطس 1967م بعد هزيمة حزيران بمدينة الخرطوم وصدرت عن المؤتمر قرارات خاصة بالاتفاق على عدم التعاون مع إسرائيل ، أو الصلح أو التفريط بالأرض العربية والاتفاق على خطط مرحلة الصمود.
5 ـ انعقد مؤتمر القمة الرابع بتاريخ 21 كانون أول/ ديسمبر 1969م بمدينة الرباط في المغرب.
6 ـ انعقد مؤتمر القمة الخامس في القاهرة إثر أحداث الأردن الدامية بين الحكم الهاشمي ومنظمات المقاومة الفلسطينية ، ضم مجموعة كبيرة من القادة العرب عدا (العراق واليمن الجنوبي) وانتهى إلى مصالحة مؤقتة بين الملك حسين ومنظمة التحرير الفلسطينية.
7 ـ انعقد مؤتمر القمة السابع بتاريخ 26 تشرين الثاني/ يناير 1973م إثر حرب تشرين الأول/ أكتوبر، وذلك بمدينة الجزائر حضرته الدول الأعضاء ما عدا (ليبيا والعراق).
8 ـ انعقد مؤتمر القمة الثامن في أواخر تشرين الأول/ ديسمبر 1974م بمدينة الرباط وحضرته الدول العربية جميعها، بما فيها الصومال التي انضمت إلى الجامعة العربية بعد مؤتمر الجزائر، وكان أكثر مؤتمرات القمة إيجابية بشهادة جميع الدول المشتركة فيه.
9 ـ انعقد مؤتمر القمة التاسع في الفترة من 16ـ 18 أكتوبر 1976م في الرياض، ودعت إليه كل من السعودية والكويت لبحث الحرب الأهلية في لبنان ، وشارك فيه كل من مصر وسوريا ولبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية، وشكل المؤتمر لجنة مصالحة في محاولة لإنهاء الحرب الأهلية، كما تم نشر “قوة ردع” تابعة لجامعة الدول العربية في لبنان بعد عام من انعقاد هذه القمة.
10 ـ انعقد مؤتمر القمة العاشر في القاهرة في الفترة ما بين 25 ـ 26 أكتوبر 1976م لبحث الأزمة اللبنانية ودعم التضامن العربي.
واعتبرت هذه القمة تكملة لقمة الرياض، حيث صادقت الدول المشاركة جميعها على البيان الختامي ما عدا الوفد العراقي برئاسة وزير الخارجية العراقي، بسبب وجود القوات السورية في لبنان.
ووافق المؤتمر على تقديم المساعدات للمتضررين الفلسطينيين واللبنانيين وتمويل قوة الردع العربية.
11 ـ القمة الحادية عشرة ، عقدت في بغداد في الفترة ما بين 2 ـ 5 نوفمبر 1978م ، بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل، ودعا لها العراق لبحث الموقف المتدهور في المنطقة ، وتم اقتراح تقديم 5 مليارات دولار لمصر إذا ما وافقت على رفض كامب ديفيد ، و4 مليارات دولار لسوريا لمتابعة نشاطها على الساحة القومية ، كما استعد العراق لإرسال جيش إلى جانب الجيش السوري على الجبهة السورية/ الإسرائيلية ، وطالب المؤتمر بتعليق عضوية مصر في جامعة الدول العربية ، ونقل مكاتب الجامعة إلى عاصمة عربية أخرى.
كما تقرر خلال المؤتمر دعم مالي قيمته 5ر3 مليار دولار لدول المواجهة ،ولمدة عشر سنوات و 300 مليون دولار لإعادة تعمير لبنان.
12 ـ عقدت القمة الثانية عشرة في تونس من 20 ـ 22 نوفمبر 1979م تلبية لطلب لبنان لمتابعة بحث الوضع المتردي،وأكد البيان الختامي أن حل قضية الشرق الأوسط لا يكون شاملا إلا باسترداد حقوق الشعب الفلسطيني ، بما فيه حقه في تقرير المصير وإنشاء دولته،ودعا البيان لإسقاط كل مخططات الحكم الذاتي في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين.
وأكد البيان دعم سيادة لبنان واستقلاله ووحدته ، وتأييده لبسط السيادة اللبنانية على أرضه ، وشدد على الالتزام بمقررات مؤتمري الرياض والقاهرة المتعلقة بلبنان.
13ـ القمة الثالثة عشرة وعقدت في الفترة من 25 ـ 27 نوفمبر 1980م في العاصمة الأردنية، عمان،وجاءت هذه القمة حيث تسود المنطقة الحرب العراقية / الإيرانية ، والتوتر بين سوريا والعراق وقطع العلاقات الدبلوماسية بينهما، حيث لم تشارك في هذه القمة أي دولة من دول الصمود والتصدي ومنظمة التحرير الفلسطينية.
ودعا البيان الختامي إلى تعزيز استقلالية وحرية منظمة التحرير الفلسطينية ، ودعم سيادة لبنان ودعم الحقوق الشرعية العراقية وطالب بوقف الحرب مع إيران فوراً.
وحول النزاع العربي الإسرائيلي ، ركز البيان الختامي على أن القرار 242 يشكل أساساً لحل هذا النزاع ، ورفض كامب ديفيد ، إضافة لرفض السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.
وأكد البيان الختامي مقاطعة مصر طبقاً لقرارات مؤتمري بغداد وتونس ، كما وافق المؤتمر على برنامج العمل العربي المشترك لمواجهة العدو الصهيوني ، وعلى ميثاق العمل الاقتصادي القومي واستراتيجية العمل الاقتصادي العربي المشترك.
14 ـ القمة الرابعة عشرة وعقدت في فاس بالمغرب على مرحلتين، الأولى في 25 نوفمبر 1980م، وانتهت دون اتفاق، والثانية من 6 ـ 9 سبتمبر 1982م وصدر عنها مشروع السلام العربي الذي يركز على انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية بما فيها القدس.
كما أكد ضرورة إزالة المستوطنات الإسرائيلية من جميع الأراضي العربية المحتلة ، وتأكيد حق الشعب الفلسطيني ، وإخضاع الضفة الغربية وغزة لفترة انتقالية تحت إشراف الأمم المتحدة ولمدة لا تزيد على بضعة أشهر ، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
15 ـ عقدت القمة الخامسة عشرة في الدار البيضاء في أغسطس عام 1985م حيث استنكرت العمليات الإرهابية، ومهاجمة المخيمات الفلسطينية في لبنان من جانب حركة أمل.
16 ـ القمة السادسة عشرة ، عقدت في نوفمبر عام 1987م في عمان، وتعهد المؤتمر بمزيد من التأييد للمجهود الحربي العراقي ضد إيران.
كما وافق على إلغاء المقاطعة العربية لمصر، ولكنه ترك استئناف العلاقات مع القاهرة لكل عضو على حدة.
17 ـ عقدت القمة السابعة عشرة في الجزائر في يونيو عام 1988م ،حيث تعهدت بالتأييد المادي لدعم الانتفاضة الفلسطينية في الأراضي العربية المحتلة ، ودعت إلى عقد مؤتمر دولي لبحث إحلال السلام في الشرق الأوسط.
18 ـ عقدت القمة الثامنة عشرة في الدار البيضاء في مايو 1989م ، حيث حضرت مصر هذه القمة بعد عشر سنوات من تجميد عضويتها في جامعة الدول العربية.
وأيد المؤتمر جهود السلام التي تبنتها منظمة التحرير الفلسطينية على أساس قبول حق إسرائيل في العيش، وحل القضية الفلسطينية بإقامة دولتين يهودية وفلسطينية، ونبذ الإرهاب.
وفشل هذا المؤتمر في حل الأزمة اللبنانية ، وشكل لجنة متابعة ثلاثية من زعماء المغرب والجزائر والسعودية لحل الأزمة.
وبتاريخ 9/8/1990م عقد مؤتمر استثنائي آخر في القاهرة بعد الاجتياح العراقي للكويت
كما عقدت ثلاثة مؤتمرات في عقد التسعينات :
عقد مؤتمر القمة غير العادي في القاهرة بتاريخ 21 أكتوبر 2000م، وتلاه مؤتمر القمة الذي عقد في عمان في شهر مارس 2001م، والذي تم فيه اختيار السيد / عمرو موسى أمينا عاما لجامعة الدول العربية خلفا للدكتور عصمت عبد المجيد ، والبدء في تنفيذ أهم قرارات العمل العربي المشترك ، وهو القرار الخاص بدورية انعقاد القمة العربية ، وإصلاح وتطوير منظومة العمل العربي المشترك ، والدفع بالعمل الاقتصادي العربي المشترك ، والاهتمام بقضايا المرأة والطفل ، وتشجيع حوار الحضارات ، وإبداء الاهتمام بقضايا عرب المهجر والتعاون مع المجتمع المدني .
وعقد مؤتمر بيروت في شهر مارس 2002م، وقد كانت أهم قرارات هذا الأخير التأكيد على قرارات مؤتمرات القمة السابقة المتعلقة بالتمسك بالسلام العادل والشامل كهدف وخيار استراتيجي يتحقق في ظل منطق الشرعية الدولية ، ومطالبة اسرائيل باستئناف مفاوضات السلام على جميع المسارات ، وذلك استنادا لقرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرارات 242 و338 و425، وقرار الجمعية العامة 194، ومرجعية مؤتمر مدريد، ومبدأ الأرض مقابل السلام ..
بتاريخ 1 مارس 2003 عقد مؤتمر القمة العربية بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية ، وبعد هذا المؤتمر من المؤتمرات الهامة في تحقيق التضامن العربي ، وقد كان الموضوع الرئيسي للمؤتمر العمل على إبعاد شبح الحرب الذي يهدد العراق والمنطقة العربية بأسرها ، وقد خرجت القمة برفض الحرب ، وأن أي اعتداء على أية دولة عربية يعد تهديدا للأمن القومي العربي كما استعرضت القمة الأحداث التي مرت بها الأمة العربية منذ قمة بيروت ، وطالب المؤتمر العراق بالتعاون في تنفيذ قرارات مجلس الأمن ، وخاصة القرار1441 ، كما طالب المؤتمر منح العراق الوقت الكافي لتطبيق قرارات الأمم المتحدة ، كما دعا المؤتمر إلى ضرورة إحياء عملية السلام وجعل منطقة الشرق الأورسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل ، بما فيها أسلحة الدمار التي تمتلكها إسرائيل ، وأن يطبق هذا المبدأ دون تمييز ، وقد قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة مقترح تخلي القيادة العراقية عن السلطة والمغادرة مقابل ضمانات ، لتكون فترة انتقالية بإشراف الجامعة العربية والأمم المتحدة.
وتتابعت مؤتمرات القمة العربية في تونس عام 2004 الى الجزائر عام 2005 فالخرطوم عام 2006 فالرياض عام 2007 ثم دمشق عام 2008 فالدوحة عام 2009 ثم ليبيا في سرت عام 2010 ثم قمة بغداد عام 2012 .
ثم قمة الدوحلة عام 2013 أتناء قيام ثورات الربيع العربي وهي ثاني قمّة عربية بعد قمة ، وتمّ لأوّل مرّة وضع علم الاستقلال السوري بدل العلم المُعتمد من النظام السوري. كما أقرّت قمة الدوحة حق الدول الأعضاء بتسليح المعارضة السورية. كما تبنّت المقترح القطري بتأسيس صندوق عربي خاص بالقدس ، أعلنت قطر عن تغطية ربعه. كما وافقت القمة على إنشاء المحكمة العربية لحقوق الإنسان، التي لم يتم تنفيذها .
ثم قمة الكوبت الخامسة والعشرون في عام 2014 ، تلاها قمة شرو الشيخ بمصر عام 2015 ثم قمة نواكشوط بموريتانيا عام 2016،أعقبها قمة البحر الميت في الأردن عام 2017 ، ثم قمة الظهران في المملكة العربية السعودية عام 2018،ثم قمة تونس الثلاثون عام .2019.
الخلاصة:
مهما حدث في نطاق العمل العربي في داخل الجامعة العربية ، وفي داخل جلسات المؤتمرات في النهاية يجب العمل للمحافظة على بقاء الجامعة العربية ودعمها ، وتعدبل بعض بنود الميثاق لمصلحة الأمة العربية ،ووضع آلية جديدة لعملها ، وإعطائها المزيد من الدعم لتنفيذ القرارات التي تتمخض عنها ، حتى يمكن أن يتحقق في يوم من الأيام أمل الشعوب العربية في التعاون والتكامل والتوحد.
إعداد :الهيئة العلمية .
المراجع:

1- د . محمد الفقي – كستقبل جامعة الدول العربية – موقع اندبندنت عربية – 28 سبتمبر 2020.
2- تشاؤم بشان مستقبل جامعة الدول العربية بعد تراجع دورها في القضايا المصيرية موقع إيلاف – لندن – 27 .2018
4- د. عدنان السيد حسين – العلاقات الدولية-وزارة الخارجية – معهد الإمارات الدبلوماسي- أبوظبي – 2008م..
5- شكري صالح زكي – الوحدة العربية بين الأماني والتطبيق – مجلة الشؤون العامة – إدارة البحوث والدراسات – ديوان ولي العهد- العدد العاشر- أبوظبي- مارس 2007..
6 – د. عاكف صوفان – المنظمات الإقليمية و الدولية – دار الأحمدي للدراسات والنشر – القاهرة – 2008م..
7 ـ د. محمد المجذوب ـ التنظيم الدولي ـ بيروت ـ الدار الجامعية للطباعة والنشر ـ 1990م..
8- – د. محمد السعيد الدقاق ـ المنظمات الدولية ـ مؤسسة الثقافة الجامعية ـ الإسكندرية ـ 1999..
9- أنطوان زحلان ـ التخطيط والتنبؤ ـ مجلة المستقبل العربي ـ العدد 188 ـ بيروت 10/1994..
10- جلال أمين ـ قضايا تحديات الفكر العربي ـ مجلة المستقبل العربي ـ العدد 198 ـ بيروت 8/1995..
11- د. حامد سلطان ـ د. عائشة راتب ـ التنظيم الدولي ـ الطبعة الأولى ـ دار النهضة العربية ـ القاهرة 1990..
12- د. يوسف الحسن ـ التعاون العربي الإفريقي في الألفية الثالثة ـ مجلة الشؤون العامة ـ إدارة البحوث والدراسات ـ ديوان ولي العهد ـ أبوظبي – مارس 2000م..
موقع الرسمي لجامعة الدول العربية على الانترنت ..13

Close Bitnami banner
Bitnami